Advertisements

الآن ترانا ( قصة متسلسلة – مواهب الأصدقاء )/ الجزء الأول: https://beiteljedah.com/al_an/

الآن ترانا ( قصة متسلسلة – مواهب الأصدقاء )/ الجزء الثاني:https://beiteljedah.com/alan2/

الآن ترانا ( قصة متسلسلة – مواهب الأصدقاء ) / الجزء الثالث: https://beiteljedah.com/trana3/

الجزء الرابع: https://beiteljedah.com/tarana4/

الجزء الخامس والأخير:

هجم الكائن علي مايكل ،وانتشر الفزع والهرج في العربة من صراخ مايكل المدوي  ورؤية الركاب لة يصرخ ويهتز وينظر للهواء فاتح فمة ويتطاير اللعاب من فمة مشهد مخيف لدرجة ان احدا لم يحاول ان يقوم ويساعدة بل انكمش الجميع والتصقو بمقاعدهم وصرخت النسوة واحسو جميعا بخوف مجهول وان الهواء ذاتة مليئ بموجات فزع تسري بينهم ورغم كل هذا الرعب وقف الكائن ورفع راسة لاعلي وفتح فكية وبدا وكانة يطلق صرخات غير مسموعه او كانة نداء استغاثة خفي.

ومن وسط صرخاتة راي مايكل ما افقدة النطق والصراخ اخيرا راي اثنان من الكائنات تشبه الاخر مما اعبه بشدة تخرج من باب الغربة المخلغ وتجري علي السقف مسرعة وثالث ورابع ياتي زحفا بسرعة والباب الاخري في اخر العربة خرج من كائنات تتلوي زحفا وتسلقا ووتطاء الركاب بدون ان يشعرو المساكين بما يدور حولهم وتذبذبت الاضاءة واحس الركاب بوجود مقبض حولهم  وتجمعت الكائنات بسرعه حول مايكل وفوقة وكل اتجهاتة واخذو يتبادلو العواء مع الكائن الاول والتفو كلهم بشراسة وغضب ونظر مايكل حوله وبدون نطق وهجمو علية جميعا اكثر من اثنا عشر كائن من جميع الاتجاهات وراءة الركاب يضرب الهواء بقبضتة كانه يدفع عنة اشياء مفترسة لا يروها وفجاءة ارتفع جسدة.. بقوة وهوة يتلوي ويدفع باطرافه الاربع.. في الهواء وارتفع حتي منتصف المسافه بين الارض والسقف وهنا فقد الجميع اعصابهم ودوي صراخ ونواح مفزع وعالي في العربة افزع كل من مر عليهم المترو مسرعا  وهما واقفين علي الرصيف صراخ واضاءة متقطعة تجري باقصي سرعه

رفعوة الكائنات وصلبوة في الهواء ممسكين باطرافه كلها وثبتوة ومن وسط صراخة صرخ  انا شاااايفهم  موجودين حوالينا انا شايفهم واخذ يقول انا شايفهم بهستريا وتكرار وفجاءة طارت النظارة الغريبة من وجهة وصرخ لاااا عيني لااااااا وافجر الدم من عينية علي وجة الركاب والزجاج لحضتها وقع من لم تتحمل قدماة الوقوف وفقد الوعي من لم يتحمل هول ما يري ووصوت مايكل وهو يصرخ دول حواليناا  وحوش حوالينا وفجاءة تغرر وخرج لسانة من فمة وانجرت الدماء مرة اخري ودوي صوت غريب كالرعد في العربة وسقط مايكل علي الارض وعادت الاضائة مرة اخري وبداء المترو يقف في في المحطة وسااد الهدوء الا من نشيج كن بقي واعي من الركاب وارتعاشة جسد مايكل علي الارضية  ودمة الذي ينساب علي الارض متلوي ناحية الباب

تمت

بقلم صديق العيلة / هشام مؤمن

لو عندك معلومة تحب تنشرها علشان توصل لأكبر عدد من الأصدقاء او موهبه او هوايه ارسل لنا و سنقوم بدعمك و نشر ابداعك مجانا ليصل الي العديد من أصدقاء بيت الجدة فالابداع ليس له حدود.

انضم لأسرة بيت الجدة و شاركنا موهبتك أو هوايتك أو عملك و سنقوم بنشرها لك، تستطيع التسجيل و التواصل معنا علي اللينك التالي: https://beiteljedah.com/my-account/ 

عدد زوار الصفحة :1049 / عدد زوار الموقع : 1060146
Spread the love

Comments (2)

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *